الرئيسية arrow من هنا عرمان arrow آثار "عرمان".. حكايات الحجارة المنقولة
  ::عرمان:: الشهيد البطل الملازم شرف .. أسامة اكرم حمزة   ::عرمان:: ثلاث أعوام على تأسيس صفحة عرمان بنت الجبل   ::عرمان:: الشهيد البطل الملازم شرف أشرف فوزات الدبيسي   ::عرمان:: عرمان تستقبل شهيدها الثاني والعشرون   ::عرمان:: الشهيد البطل الملازم شرف مدين محمود الدبيسي   ::عرمان:: تكريم كتيبة جلاميد عرمان للشاعر باسم غسان عمرو   ::عرمان:: حفلة الشعار في مضافة الشيخ أبو فؤاد حسين نعيم السويداء عرمان   ::عرمان:: شهيد عرمان سمير محمد رشيد /خويص   ::عرمان:: من عرمان ماهر غالب الزغير   ::عرمان:: عاشت سورية   ::عرمان:: من عرمان البطل فادي بسام صياغة بطل سجن حلب المركزي   ::عرمان:: شهيد عرمان سمير محمد رشيد /خويص   ::عرمان:: من عرمان "زويا الزغير".. وصفة طبية خاصة للشطرنج   ::عرمان:: من عرمان الشهيد البطل كاظم نصر شروف   ::عرمان:: بعدن عالبال رجالك ياعرمان   ::عرمان:: من عرمان الشهيد البطل طلال منصور الحداد   ::عرمان:: مطحنة "عرمان".. صوت آلة ينبض الحياة   ::عرمان:: شهيد قرية عرمان رائد ابراهيم بركة   ::عرمان:: شهيد عرمان البطل حسين تيسير المقت   ::عرمان:: من عرمان أسامة زيد ياغي متفوق على مستوى العالم

آثار "عرمان".. حكايات الحجارة المنقولة

طباعة ارسال لصديق
التقييم العام: / 1
سىءممتاز 
الكاتب/ Ashraf Jamal   
14/04/2011
تقرير : ولاء عربي
المصدر :
eSuweda
تصحيح بعض المعلومات من قبل العضو myfreedom
من اعضاء موقع عرمان
1- تسمية (القصر الأثري في القرية): و الصحيح هو / برج مراقبة القوافل التجارية/.
2- ما تم ذكره عن (بوركهاردت الذي قال إن فيليبوبوليس هي "عرمان"): اولاً بوركهارت لم يقل ذلك بل نُسب إليه ذلك خطاً، و بوركهاردت من المستحيل أن يقول هذا، هذا من ناحية، ام بالنسبة لببوركهاردت فهو ليس من الجغرافيين الذين زاروا المنطقة و إنما رحالة و أثري سويسري زار بلاد الشام في عام 1812 م. و الف كتاباً بعنوان / الرحلات في سورية و الأرض المقدس

الموضوع:

تمتاز آثار قرية "عرمان" بأن حجارتها منقولة، فقد بنيت بيوتها القديمة بحجارة نقلت من الخرب المجاورة لها، ولذا نشاهد فيها الحجارة المزوقة والمنقوشة والنقوش الكتابية المختلفة، لأن من قام بنقل الحجارة قام بانتقاء المميز منها.

تكبير الصورة
وقد تحدث الأستاذ "مصطفى الجرمقاني" رئيس بلدية "عرمان" لموقع eSuweda عن أبرز الآثار الموجودة في القرية فقال: «البيوت القديمة حالتها جيدة وهي مخدمة بشبكة صرف صحي وبناء هاتف، أما بالنسبة للآثار القديمة، فيوجد في القرية قصر أثري مربع الشكل ارتفاعه يعادل بناء مؤلفا من أربعة طوابق تم بناؤه في عام 272م، ويعود إلى العصر البيزنطي.

وموقع أثري آخر عبارة عن كنيسة تسمى كنيسة القديس الياس وتم بناؤها في عام 668م، وهي موجودة حالياً في منزل "نايف خويص"، ويحكى أن أصحاب المنزل وقبل أن يكتشفوا وجود الكنيسة في بيتهم، لم يتمكنوا من تربية الأغنام والأبقار ذلك لأنها كانت تموت، وأي نوع من الحيوانات ربي في ذلك المنزل مات أيضاً.

وتوجد ثلاث برك أثرية الشمالية والجنوبية أو ما تسمى بالمتخ العادلي نسبة إلى الملك العادل، ومتخ "صلخد" الذي يقع غرب القرية، وتشرف على هذه البرك الثلاث مديرية الموارد المائية».

مدير دائرة الآثار المهندس "وسيم الشعراني" أضاف قائلاً: «إن معظم النقوش الموجودة في "عرمان" قد جلبت من "عوس" و"المجدل" و"الكارس" و"عيون"، لذا نلاحظ تنوعها وقد ترجمت جميعها ووردت مترجمة في كتاب الدكتور "علي أبو عساف"، ومن خلال ترجمتها تعرفنا إلى أسماء القرى التي جلبت منها، عدد النقوش كبير جداً وسنتحدث عن أبرزها.

ففي
تكبير الصورة
الأستاذ "مصطفى الجرمقاني" رئيس البلدية في قرية "عرمان"
أحد الحجارة المجلوبة من قرية "عوس" هناك نقش فيه نص من عام 324م، مبني في جدار حديث قرب مركز القرية تؤكد ترجمته على أن أهالي "عرمان" قد جلبوا الحجارة الكثيرة من "عوس" ومعظمها تحمل نقوشاً كتابية، وكلها تذكر بإشادة مباني عامة هامة فخمة وهذا يدل على أن "عوس" العصر القديم كانت الأهم في المنطقة.

وفي كسرة حنت من عام 387 جلبت من "عوس" وقد كان الحنت موجوداً في مجمع مباني حديثة قرب البرج في جناح درج يقود إلى الطابق العلوي، تحدثت الترجمة عن تقديس سكان "عتيل" القدماء وكذلك سكان "إزرع" الرب ثاندراس، وتحت اسم ثياندرينوس عبده سكان "بصرى" و"عوس".

وفي نقش آخر في حجر يعود للعام 372م مبني في جدار بيت في الجزء الجنوبي من القرية، وبناؤه متقن وهو في الجدار الجنوبي فوق قوس المدخل وبشكل مقلوب ويحيط بالنص إطاراً، تقول الترجمة: تجهيز الطواطي والطينة، بينما ناصر بن حنان وعزيز بن مغير ومعن وسيلفانوس بن حطيم كانوا مفوضين لهدم وإعادة بناء البرجين في المعبد في عام 267م.

وقد وجد نص آخر ومؤرخ في عام 372م أيضاً، يتحدث عن تشييد برجين ويذكر ايضاً اسمان يردان في هذا النص وهما ناصر بن حنين ومعن وحطيم، والملفت في الأمر أن هاتين الكتابتين تعود
تكبير الصورة
جانب من البلدة القديمة
للقرن الرابع الميلادي.

إن الجمع هنا بين تركلينوس (الطواطي) وباستاسيون (الطينة)، ورد أيضاً في كتابات من "شقا".

وكلمة تركلينوس وردت في كتابة من "مجدل الشور" في بيت كبير في الطابق السفلي وفيه اسطبل كبير، ويبدو أن الكلمتين تركلينوس وباوستاسيون في هذه النصوص يجب أن يؤخذ معناها من سياق النص وهي في كل حال على اتصال وثيق مع الأسطبل.

حيث تشير كتابة "مجدل الشور" بوضوح وحسب تقديرات "بتلر" أن تركلينوس هي حجرة كبيرة في الطابق العلوي من بيت يحتوي في الطابق السفلي على حجرة كبيرة نمر عبرها من مدخل إلى الاسطبل، وفي الطابق العلوي عدد من الحجرات الصغيرة وحجرة عميقة مزودة بخزائن جدارية.

إن استخدام هذه الكلمة يصف بوضوح قاعة مع مقاعد جانبية ليس هنا فقط إنما أيضاً في بلاد اليونان وبحر إيجه وذلك من نهاية القرن الرابع قبل الميلاد إلى القرن الثالث والرابع ميلادي.

وفي العصر البيزنطي كان في "القسطنطينية" عدة تركليناوس قدمها الأباطرة أو قدمتها المؤسسات المدنية، لاستخدامها من قبلهم. لقد افترض دوسو وماكلر أن التعبيرين تريكليناوس وباستاسيون يشيران إلى بيت يضم جناح معيشة للرجال وآخر إسطبل للحيوانات. كما نرى في مجدل الشور وأم القطين حيث في الطابق الأرضي من البيت الاسطبل والتريكليناوس أي القاعة في الطابق العلوي التي هي
تكبير الصورة
القصر الأثري في القرية/(برج مراقبة القوافل التجارية)
المضافة.

في الوقت الذي لا يمكننا تحديد وظيفة أو صفة الاسم ستابلون وهيريكلايتون في شقا من خلال المبنى الذي وجدت فيه الكتابة، ويفترض ودينكتون أنها تصف الاسطبل الذي هو من نوع خاص سقفه مائل إلى الجانبين وهذه ظاهرة معمارية فريدة.

أما في بيت الشيخ فهناك كتابة ذكر فيها اسم مدينة فيليبوبوليس ولهذا لاقت استحساناً عند الجغرافيين ومنهم بوركهاردت الذي قال إن فيليبوبوليس هي "عرمان"، وفيليبوبوليس هي بالواقع "شهبا"، وأن "عرمان" كانت حصنا وليست مدينة والاسم القديم هو "عرمان"».

أضف الى المفضلة (0) | أضف الى موقعك | المشاهدة: 3034

  التعليقات (2)
الإشتراك في RSS للتعليقات
 1 Syria/ Sweida/ Orman
أضيف بواسطة هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته , في 22-05-2011 04:25
Hأسعد الله أوقاتكم: 
 
أرجو من المشرفين على هذا القسم أن يأخذوا بما كتبته سابقاً عن فقرة ( آثار "عرمان".. حكايات الحجارة المنقولة)، و شكراً للجميع.
 2 أضيف بواسطة هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته , في 19-05-2011 23:04
أسعد الله أوقاتكم جميعاً 
 
إلى المشرفين على الموقع: 
 
من شدة ولعي و حبي لبلدي (عرمان) أحببت أن يأخذ الناس جميعاً ، و من ضمنهم المشرفين على الموقع، فكرة صحيحة خالية من الأخطاء حتى الصغيرة عن بلدي، و خاصةً الأخطاء التي تتعلق بالمعلومات التاريخية... 
************************************ 
في صفحة (آثار "عرمان".. حكايات الحجارة المنقولة) أرجو تصحيح الخطأ الوارد ب: 
1- تسمية (القصر الأثري في القرية): و الصحيح هو / برج مراقبة القوافل التجارية/. 
2- ما تم ذكره عن (بوركهاردت الذي قال إن فيليبوبوليس هي "عرمان"): اولاً بوركهارت لم يقل ذلك بل نُسب إليه ذلك خطاً، و بوركهاردت من المستحيل أن يقول هذا، هذا من ناحية، ام بالنسبة لببوركهاردت فهو ليس من الجغرافيين الذين زاروا المنطقة و إنما رحالة و أثري سويسري زار بلاد الشام في عام 1812 م. و الف كتاباً بعنوان / الرحلات في سورية و الأرض المقدسة /. 
 
و إذا أحبت الإدارة أن تأخذ المعلومات الصحيحة و الموثقة عن عرمان فيمكنكم مراسلتي عبر بريدي الإلكتروني لتزويدكم بما تتطلبون 
 
مع تحيات ابن البلد

أضف تعليق
  • من فضلك اضف تعليق يتناسب مع الخبر.
  • أي اهانات أو شتم سيتم حذفها.
  • لا تنس اضافة الكود الأمني الموجود بالأسفل.
الإسم:
البريد الإليكتروني
الصفحة الرئيسية
العنوان:
BBCode:Web AddressEmail AddressBold TextItalic TextUnderlined TextQuoteCodeOpen ListList ItemClose List
التعليق:



الإشتراك في التعليقات حول هذا الخبر على البريد الإليكتروني

 
< السابق   التالى >

فيس بوك


الدخول للموقع

اسم المستخدم

كلمة المرور



هل نسيت كلمة المرور؟
لا يوجد لديك حساب ? انشئ حساب الأن

راديـو قرية عرمان


صوت جبل العرب عرمان
سرعة الاتصال عالية
استمع استمع استمع استمع
سرعة الاتصال بطيئة
استمع استمع استمع استمع 
site seal
[+]
  • Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Decrease font size
  • Default font size
  • fresh color
  • warm color