الرئيسية arrow من جبلنا arrow زيارة السيد الرئيس بشار الأسد الى قرى السويداء
  ::عرمان:: الشهيد البطل الملازم شرف .. أسامة اكرم حمزة   ::عرمان:: ثلاث أعوام على تأسيس صفحة عرمان بنت الجبل   ::عرمان:: الشهيد البطل الملازم شرف أشرف فوزات الدبيسي   ::عرمان:: عرمان تستقبل شهيدها الثاني والعشرون   ::عرمان:: الشهيد البطل الملازم شرف مدين محمود الدبيسي   ::عرمان:: تكريم كتيبة جلاميد عرمان للشاعر باسم غسان عمرو   ::عرمان:: حفلة الشعار في مضافة الشيخ أبو فؤاد حسين نعيم السويداء عرمان   ::عرمان:: شهيد عرمان سمير محمد رشيد /خويص   ::عرمان:: من عرمان ماهر غالب الزغير   ::عرمان:: عاشت سورية   ::عرمان:: من عرمان البطل فادي بسام صياغة بطل سجن حلب المركزي   ::عرمان:: شهيد عرمان سمير محمد رشيد /خويص   ::عرمان:: من عرمان "زويا الزغير".. وصفة طبية خاصة للشطرنج   ::عرمان:: من عرمان الشهيد البطل كاظم نصر شروف   ::عرمان:: بعدن عالبال رجالك ياعرمان   ::عرمان:: من عرمان الشهيد البطل طلال منصور الحداد   ::عرمان:: مطحنة "عرمان".. صوت آلة ينبض الحياة   ::عرمان:: شهيد قرية عرمان رائد ابراهيم بركة   ::عرمان:: شهيد عرمان البطل حسين تيسير المقت   ::عرمان:: من عرمان أسامة زيد ياغي متفوق على مستوى العالم

زيارة السيد الرئيس بشار الأسد الى قرى السويداء

طباعة ارسال لصديق
الكاتب/ أبو نجم   
15/03/2011
يوم السبت كان من المفترض أن يكون عادياً إلا أنه تحول إلى يوم فرحة لا توصف حسب ما
أكده عدد من سكان قرى المنطقة الشرقية في السويداء حين فوجئوا بزيارة السيد الرئيس بشار
 
الأسد والسيدة عقيلته بلا حراس ودون أن يرافقه أي مسؤول من مسؤولي المحافظة إلى منازلهم، فزارهم واستمع منهم حول ظروف معيشتهم وحاورهم واستمع لمشكلاتهم ومعاناتهم واعداً إياهم بتقديم ودراسة الحلول للعديد من المشكلات التي يواجهونها في قراهم التي تعد الأكثر فقراً جراء تعرضها للجفاف...
في وتناول الرئيس فطائر الصاج عند إحدى السيدات اللواتي حصلن على قرض بطالة وانتقل إلى منازل أهالي آخرين وسط الترحيب من جانب السكان.
ودخل سيادته إلى منزل أكبر معمر في قرية (الخالدية) سالم أبو شاه والتقى بزوجته أنيسة الأوس التي قابلته بالبكاء من شدة الذهول والفرح واستمع الرئيس مطولاً لمشكلات الشباب وظروف حياتهم.
تفاصيل الزيارة المفاجئة
في قرية دوما زار السيد الرئيس منزل رضا حمزة وزوجته وأفراد عائلته وقالت الزوجة سها حرب: سمعنا صوت سيارة وعندما فتحنا الباب واقتربنا منها ذهلنا ولم نصدق ما نرى الرئيس أمام بيتنا البسيط حيث نزل هو وأفراد عائلته الكرام ودخل إلى المنزل وعندما سألناه ماذا يشرب طلب كأس شاي وحين سألته أن يأكل شيئاً فسألني إذا كان لدي زبدة بقرية وبسرعة ذهبت وقدمت له الموجود في البيت فتذوقها هو وزوجته وبعدها طلب لقاء كل العائلة، وسألنا عن عدة أمور منها معيشية وأخرى اجتماعية وطلبت منه توظيف أبنائي فقال لي سيادة الرئيس: رأيت أن لديك بقرة في الخارج لماذا لا تجلبين بقرة أخرى وتقومين باستثمار منتجها من
الحليب وتحسين دخل العائلة فقلت له صحتي لن تسمح بأن أحلب بقرتين. فضحك ووعدني بحلابة للأبقار وببقرة ثانية وبأنه سيعود قريباً لزيارتنا والاطمئنان على وضعنا.
زوجها رضا حمزة قال: كان مطلبي من الرئيس النظر بموضوع البناء القريب في التوتر حيث جرى تهديدنا بهدم هذه المنازل وطلبوا من جيراننا نقل التوتر على حسابهم الخاص والذي سيكلف 70 ألف ليرة وهم معدمون مادياً ولا يملكون ليرة من هذا المبلغ، وقد وعدنا الرئيس بدراسة الأمر مع المسؤولين وحله بسرعة.
أما عطايا حمزة ابنة رضى فتقول: زيارة السيد الرئيس إلى منزلنا كانت مفاجئة ولم نستطع الكلام من شدة الذهول والسعادة فهو شخص متواضع وشعرنا بقربه منا وكأنه يعرفنا منذ زمن بعيد كانت مدة الساعة التي قضاها مثل الثواني ولشدة ذهولي من تواضعه وتواضع زوجته الرائع وأولاده الرائعين ارتبكت بشدة ولم أستطع إلا أن أقول له: أحبك يا سيد الوطن.
خلود منذر (جارة) سهام حرب كانت عندها في زيارة ولم يكن ذهولها أقل من ذهول صاحبة البيت لهذه الزيارة المفاجئة وتقول خلود: تبادلنا أنا والسيدة أسماء القليل من الحديث وسألتني عن عائلتي وعن عمل زوجي فأجبتها بأنه مؤقت وغير ثابت العمل، سألتني إن كان لدي فكرة أو مشروع أريد إقامته يحسن من وضع العائلة المعيشي ووعدت بمساعدتي. وتقول: إنها شخصية رائعة متواضعة بسيطة ما زلت لا أصدق أنني رأيتها هي والسيد الرئيس وأنني حدثتها.
في الخالدية:
عندما وصل السيد الرئيس إلى قرية الخالدية طلب أن يستدل على بيوت المعمرين في القرية والاستماع إلى مطالبهم واحتياجاتهم الخاصة والعامة.
صاحب المنزل الذي زاره الرئيس الأسد «الشيخ سالم أبو شاه» وعمره 90 سنة يقول: إنه لم يكن في المنزل وكانت زوجة ابنه سلوى الأعور، التي قالت: عندما دخل الرئيس بشار الأسد لم أصدق أنه في منزلنا وكانت مفاجأة ولكنها سعيدة، وكان هو وزوجته وأولاده وسأل عن أحوالنا المعيشية وهل يوجد مردود مادي وسألني إن كان زوجي يعمل، وكان الحديث صريح للغاية واطلع السيد الرئيس على وضع منزلنا.
أما زوجة الشيخ سالم أبو شاه أنيسة الأوس 75 سنة فقالت: كنت سعيدة لدرجة البكاء وقد طلبت من سيادته قطعة أرض من أجل البناء وأيضاً بمساعدة ابنتي المعاقة البالغة من العمر 35 سنة.
وبعد أن اجتمع الجميع في مضافة الشيخ سالم، ذكر لنا (شاكر زيدان أبو حمرة) 48 سنة أن أول شيء قمنا بطلبه تسهيل القروض المعطاة للبطالة لأننا لا نملك شيئاً وطلبت منه تأمين قرض لشراء بقرة من أجل العيش الكريم وكان جواب السيد الرئيس «كل ما تطالبون به دونوه وقدموه وسيتم دراسته وتلبية المطالبة المحقة». وكنت قد طلبت منه تأمين فرصة عمل «لكن العمل لمثل سني مع إصابتي» جراء حادث كان صعباً فاقترح عليّ سيادته بتأمين رأس أو رأسين من الأبقار والعمل بتربيتهما للمساهمة في مصروفي.
الفلاح محمد يوسف قرضاب: البلد فيها 24 ألف دونم بعل حيث إننا نعتمد على الزراعة البعلية ومياه الأمطار قليلة وفي بعض السنين تكون الأمطار شحيحة (نحن في منطقة الاستقرار الثالثة) هذا البلد فيه 3 آلاف نسمة، ونصف شبابها بالمغترب فيها بطالة مستمرة والمقيمون في البلد فقط كبار السن من رجال ونساء وأطفال أما الشباب فيبحثون عن فرص عمل، واستقبلنا زيارة السيد الرئيس وطلبنا بمشروع دائم لتشغيل اليد العاطلة عن العمل وتوطين سكانها وإعادة شبابها إليها، ونطلب الآن من المسؤولين حفر بئر ارتوازي من أجل أراضي التل فإذا استطاع كل فلاح استثمار 3 دونمات على الأقل فسيكون الحال بألف خير.
وأضاف: نحن نعتز بهذه الزيارة ونقدرها أجل تقدير وعندما سأل سيادته الأهالي عن المطلب الملح لقرية الخالدية فكان الجواب (القروض) لأننا نجد صعوبات بالمعاملة القانونية للدوائر الحكومية وخاصة في تأمين الكفلاء وتحديداً قروض البطالة إذا أردنا شراء (بقرة) مثلاً.
وعندما خرج السيد الرئيس بشار الأسد من مضافة الشيخ سالم التقى بحشود المواطنين الموجودين خارج المضافة وسأل عن أشغالهم وسأل عن محاصيل الأرض الزراعية وما تقدمه من مصاريف للمعيشة وذكر جميع الذين التقيناهم أن رؤية السيد الرئيس أعطتهم شعوراً رائعاً لشدة تواضعه هو وزوجته وأولاده وترك أثراً عميقاً في قلوبنا، وشعرنا بقربه فقد ترك في نفسنا الأمان والاطمئنان، والذين تحدثوا لـ«الوطن» هم: شادي قرضاب، سالم الزوبعة، باسل أبو حمرة، ربيع أبو حمرة، نوال أبو حمرة، آمال أبو حمرة وغيرهم.
وأكد سامر أبو شاه أن الرئيس جاء إلى الخالدية لأنه أراد أن يرى منطقة السويداء ليعرف كيف يعيش الفقراء فيها ولتقديم المساعدات اللازمة.
سلمان حمد ريدان وعمره 75 عاماً قال: سألني الرئيس: ما مطالبكم؟ وما وضع الأرض عندكم؟ فأخبرته أن مطالبنا هي مشاريع تنموية تخدم الوضع المعيشي للبلد ومشاريع خدمية أخرى وقد وعدنا سيادته بمشروع زراعي تنموي في القرية وطلبنا من سيادته تأمين محولة كهربائية إضافية للقرية وبئر ارتوازي ووجود مقياس حقيقي للمعونة الاجتماعية وإيجاد المشاريع التي تشغل اليد العاملة في هذه المنطقة وترميم مناهل المياه الموجودة في أراضي القرية، ووعد سيادته الأهالي بتوثيق هذه المطالب بشكل رسمي من أجل تقديمها للجهات المسؤولة ذات الصلة لإيجاد الحلول.
قرية البثينة
يقول اسكندر الريشاني من أهالي قرية البثينة: وقفت سيارة أمام منزلي وعندما اقتربت من السيارة ذهلت من وقع المفاجأة وفتح الباب السيد الرئيس وصافحني وقال: نحن في جولة استطلاعية وهنا أصررت عليه للدخول وشرب القهوة المرة فقال لي: أنا لست وحدي معي زوجتي وأولادي داخل السيارة وطلبنا منهم جميعاً النزول إلى المضافة وشرب القهوة.
وسألنا عن مطالبنا وقال لنا: أخبروني بمطالبكم وقدموها للجهات الرسمية وسأتابعها ومن المطالب التي ذكرناها أمام سيادته تشييد مستوصف للبلدة وإكمال بيت اجتماعي بالقرية للأفراح والمناسبات.
وذكر الريشاني أن ابنة أخيه عبير صياح الريشاني التقت السيدة أسماء الأسد وطلبت تأمين فرص عمل للخريجات وغير المتعلمات، عندها سألت السيدة أسماء عن ضرورة تقديم أفكار لمشروعات تنموية لتشغيل الأيدي العاملة الموجودة، ووعدت بالمساعدة على تنفيذها.
وكان وقع الزيارة كبيراً وله أثر عظيم في داخلنا حيث قابلنا الرئيس وزوجته بالأهازيج والزغاريد وعندما غادر الرئيس كأنما حلم استفقنا منه على ذهول.
وفي قرية الجنينة وقف سيادته أمام أحد المنازل والتقى مع المواطن صالح الزيد الصحناوي الذي قال: إنه حلم أن تخرج من باب بيتك لتجد السيد الرئيس عنده، حيث توقفت سيارته أمام
باب المنزل وتقدمت من السيارة لألقي التحية فطلب مني معلومات شخصية عني وعن عملي ومن ثم أخذ معلومات عن قرية الجنينة (عدد السكان- عمل الشباب) وأخبرته أن الشباب معظمهم بالسفر والموجود يعمل بحال تم الحصول على القروض وقام بالاستفسار الكامل عن هذه القروض وكيفية إعطائها وطلب مني تسجيل جميع المطالب وتقديم أفكار من أجل تنفيذ مشروعات تنموية صغيرة.
وفي استراحة العفير: الاستراحة التي تناول بها الرئيس الأسد مناقيش الزعتر والجبن والمحمرة والكشك.
قال صاحبها ناصر العفير: كانت المفاجأة رائعة برؤية السيد الرئيس وعائلته، وحقيقة شعورنا لا يوصف، وزوجتي لم تستطع كبت مشاعرها وانفجرت بالبكاء لشدة سعادتها برؤية الرئيس وعائلته.
وتقول ندى القضماني زوجة ناصر: لا أستطيع وصف شعوري من تلك اللحظة التي جمعتني بسيادة الرئيس وعقيلته الكريمة السيدة أسماء الأسد مع كل هذا التواضع والبساطة والنبل وبالحديث مع زوجة الرئيس كلمتها عن أعمالي منذ 18 عاماً حيث أملك مخبز العفير في قنوات والذي أسسته عن طريق قرض بطالة ويعمل لدي الآن 18 سيدة في المخبز ونقوم بتوزيع الخبز وتصريفه على جميع المحافظات (الخبز العربي الشهير بالمحافظة).
طبعاً هذا غيض من فيض من الشهادات التي استمعنا إليها خلال الجولة التي قمنا بها صباح أمس إلى بعض القرى التي زارها السيد الرئيس والسيدة عقيلته لكن المشترك في كل ما استمعنا إليه كان حرص السيد الرئيس على الاستماع إلى الوضع المعيشي للسكان وحثهم على الشروع في مشاريع تنموية تخدم منطقتهم وتوظف شبابهم ومطالبته السكان بتنظيم كل طلباتهم وإرسالها إليه مباشرة أو إلى المسؤولين في محافظتهم لتتم دراستها وإيجاد الحلول المناسبة لها وبالسرعة اللازمة بحيث يتم تلبية كل المطالب المحقة.
واللافت كان من خلال ما استمعنا إليه، الحميمية والتواضع وعنصر المفاجأة التي رافقت الزيارة إذ شعر الجميع أن السيد الرئيس كان بين عائلته الكبرى يستمع إلى مشكلتها ومعاناتها ويعمل على حلها واعداً كل من التقاهم بزيارة ثانية يطمئن خلالها على أوضاعهم

منقول
كتب المقالة عبير صيموعة
.
.

 
 
الرئيس الأسد في استراحة شعبية
والصورة التقطها أحد المواطنين
.
.
.

.
.
.

.
.
.

.
.
.

.
.
.



.
.
.

.
.
.

.
.
.

.
.
.

.
.
.



أضف الى المفضلة (0) | أضف الى موقعك | المشاهدة: 13528

  التعليقات (9)
الإشتراك في RSS للتعليقات
 1 لبنان
أضيف بواسطة هاني الطويل, في 02-04-2012 03:11
يا أهل الجبل والله بترفعو الراس
 2 أضيف بواسطة باسل جمال الدين, في 08-01-2012 22:24
ياجنبلاط فهام غير الاسد مامنريد واحلى تحية لشباب عرمان الابطال والرحمة على روح الشهيد نصرالله الصفدي بطل وابن بطل
 3 أضيف بواسطة علاء, في 08-01-2012 22:16
الاسد للابد ياحمد
 4 شام
أضيف بواسطة جورية لأسد, في 06-04-2011 22:24
لك الله يسعدك ويديمك فوق راسنا والله انته رئيس برفع فيك راس ومو غريبة عنك هيك شغلات لئنك ابن سورية وابن أصل الله يخليك فوق راسنا وما بدنا غيرك يا تاج راسنا انته :)
 5 أضيف بواسطة زاهر حمزة, في 30-03-2011 00:30
كبير يا قائدنا ، نحن لا نرفع رأسنا بين الشعوب الا لاننا سوريون و أنت قائدنا  
منحبك يا كبييييييييير .
 6 سوريا الاسد _
أضيف بواسطة كمي الشوفي, في 18-03-2011 20:22
الله يحميه اسد العزة والكرامة  
رافع رؤوس كل العرب وحامي كرامتهم 
قائدنا العظيم وعائلتة الكريمة يعلمون انه اينما ذهبوا هم في ديارهم وبين اهلهم والجميع يفخر بهم 
وهذا درس مباشر لجميع القادة العرب ليتعلموا التفاف الشعب حول رئيسهم لمحبة ودفاع رئيسهم عن شعبه 
فدمت ذخرا يا سيدي الرئيس لنا انت والسيدة الاولى راعية النساء والاطفال وذوي الاحتياجات الخاصة 
وبالروح بالدم نفديك يا بشار الاسد 
وممممممممممنحبببببك
 7 السويداء
أضيف بواسطة تمارا مفيد مسعود, في 17-03-2011 05:35
شكرا لقائدنا العظيم على هذه الزيارة بوجودك يا قائدنا رافعين راسنا  
يا قائدنا يا رمز الكرامة والعز والفخر الله يحميك وتبقى ذخر النا
 8 الامارات
أضيف بواسطة ميسون قرفول, في 16-03-2011 23:15
اسد ابن اسد الله يحفظك ويحميك رح نبقى رافعين راسنا بهيك قائد عظيم متلك ...... انا ناطره يمكن يجي يوم وتيجي لعنا على ضيعتنا 
:)
 9 أضيف بواسطة خالد الخماسي, في 15-03-2011 18:47
سلام أيها الأسد سلمت وتسلم البلد

أضف تعليق
  • من فضلك اضف تعليق يتناسب مع الخبر.
  • أي اهانات أو شتم سيتم حذفها.
  • لا تنس اضافة الكود الأمني الموجود بالأسفل.
الإسم:
البريد الإليكتروني
الصفحة الرئيسية
العنوان:
BBCode:Web AddressEmail AddressBold TextItalic TextUnderlined TextQuoteCodeOpen ListList ItemClose List
التعليق:



الإشتراك في التعليقات حول هذا الخبر على البريد الإليكتروني

 
التالى >

فيس بوك


الدخول للموقع

اسم المستخدم

كلمة المرور



هل نسيت كلمة المرور؟
لا يوجد لديك حساب ? انشئ حساب الأن

راديـو قرية عرمان


صوت جبل العرب عرمان
سرعة الاتصال عالية
استمع استمع استمع استمع
سرعة الاتصال بطيئة
استمع استمع استمع استمع 
site seal
[+]
  • Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Decrease font size
  • Default font size
  • fresh color
  • warm color